سيدي الرئيس احبك بشدة وانتقدك بقوة

منوعات / شعر ومقالات / سيدي الرئيس احبك بشدة وانتقدك بقوة

أخبار عاجلة

.
shadow
shadow

سيدي الرئيس احبك بشدة وانتقدك بقوة

بقلم : جمال رشدى

دورك العظيم مع القوات المسلحة في انقاذ مصر من الضياع هو كان البداية بأن يتعلق بك معظم الشعب المصري كمنقذ ومخلص لأعظم حضارات العالم من الاندثار والضياع نزل الشعب بالملايين داعما لك في مواجهة الارهاب عندما طلبت منهم ذلك في 23 يوليو عقب الثورة مباشرة ونزلت الملايين امام صناديق الانتخابات رقصا وفرحا وتأييدا لوجودك علي كرسي حكم مصر كل ذلك ليس بسبب التخلص من حكم الاخوان الارهابي فقط بل بسبب رغبة الشعب في استرجاع هوية مصر وعظمة تاريخها كان الموروث ثقيل من تجريف للثقافة والهوية المصرية ومن تشبع التربة المصرية بالفساد والفوضى وكان تعبيرك صائب عندما قلت مصر اشلاء دولة وقد نجحت ببراعة في بعض الملفات وفشلت بقوة في ملفات اخري فقد استعادت مصر مكاناتها وعلاقتها الخارجية بقوة وتسليح الجيش ووضعه كقوة اقليمية وعالمية هو الاهم في سنوات حكمك ورجوع الامن والاستقرار الداخلي شيء عظيم ولكن اختلف معك في ادارة الملف الاقتصادي رغم التقدم العظيم في ذلك الملف لكن اسلوب العمل به غير ملائم للحالة المصرية التي تحتاج مردود قريب يتلامسه المواطن ولكن الذي حدث هو ادارة من القمة للقاع ولكن المفترض ان يتم البناء من القاع للقمة ، فشل زريع في الملف الطائفي فسنوات حكمك هي الاكثر دمويا للأقباط وغلقا للكنائس بمباركة الاجهزة الامنية والتنفيذية للدولة فعدم وجود ارادة سياسية لنظام حكمك في مواجهة ذلك الملف جعله نقطة سوداء في جبين تلك المرحلة هؤلاء رجال التطرف والجهل يعتلون المنابر الاعلامية يكفرون ويبيحون دماء المصريين الابرياء دون ان يقترب منهم احد ، وفشلك الزريع في ملف التعليم الذي هو الاهم في بناء أي تنمية شاملة ومستدامة جعل اليأس يمتلك شريحة كبيرة من اصحاب الفكر والثقافة والتنوير ها هو منهج الابتدائي يستقي منه اولادنا التطرف والطائفية والتسطيح والجهل والفوضى وهنا المعلم الذي انتزعت مهابته وقوته وابويته بفعل عوامل تعرية كثيرا وايضا الفصل الذي يفترش فيه الطلبة الارض جلوسا كل ذلك وما زال الفساد يحكم الثقافة المصرية واصبح اسلوب حياة ومعالجته ليس بالرقابة الادارية بل بشيء اخر وهو تغيير هياكل المؤسسات الحاكمة في الشكل والمضمون والاداء قضاء نظام حكمك علي قادة 30 يونيو وخصوصا اصوات التنوير ومدنية الدولة شيء محزن ومخزي فقد اصبح نظامك بدون ظهير ثقافي قوي وجعلت الازهر والكنيسة هما الظهير الديني لنظام حكمك ، الى الان المتطرفين والارهابين متواجدين في كل مفاصل الدولة وفي قاع المجتمع يزدادون ثراء ومال ونفوذ وايضا بمباركة نظام حكمك ،سيدي الرئيس اري نظام حكمك يؤسس لدولة دينية بعمق ، سيدي الرئيس اري نظام حكمك يستكمل نهج مدروس ومعمول به من ايام حكم السادات وهو تدين الشخصية المصرية وتجريفها من جينات الهوية التي تسكن بداخلها بل ومسخها وتجنيسها بجينات اخري ، واخيرا سيدي هل تكون فترة حكمك الثانية هي استكمال بناء الدولة الدينية التي حتما سوف يثور ضدها الشعب ام كل ذلك مهادنة لحين الامساك بزمام الامور وسوف تأتي عاصمة الحزم المدنية لاسترجاع الهوية المصرية .

shadow
shadow
shadow

الناشر

هند محمد
هند محمد

ديسك ومعد برامج

ديسك ومعد برامج

إعلان تجارى

ads
shadow

أترك تعليق