الجالية المصرية تودع عميدها

منوعات / شعر ومقالات / الجالية المصرية تودع عميدها

أخبار عاجلة

.
shadow
shadow

الجالية المصرية تودع عميدها

بقلم : جمال رشدى

في مشهد مهيب أقيم حفل وداع بالرياض للمستشار ميشيل فرج عميد الجالية المصرية بالمملكة العربية السعودية، حيث اجتمعت رموز الجالية المصرية بدعوة من حسين حتاته الخبير السياحي ونائب شركة الخزامي للفنادق بالسعودية، الذي أقيم الحفل تحت رعايته وتقديرا منه بالدور الذي قام به عميد الجالية المصرية عبر 41 عاما مدة تواجده بالمملكة، وكالعادة كانت روح مصر حاضرة بقوة لينصهر بداخلها الحضور حيث مثل المستشار ميشيل فرج عبر سنوات خدمته للجالية تجسيد حي للروح المصرية، التي ترعرعت علي جوانب النيل وبين شواطئه فهو يمتلك كل سمات وصفات الجينات المصرية التاريخية، من كاريزما وتسامح ومحبة وخدمة وبذل وعطاء، اتفق الجميع علي أن شخصه حالة خاصة تشهد بعظمة مصر، في الاحتفالية حضرت الدمعة والضحكة واختلطت المشاعر وخيم علي المشهد حالة من الحزن الشديد لرحيل خادم الجالية والرمز والقيمة المصرية.

وقد حضر الحفل القنصل محمد مطاوع والمستشار الثقافي اشرف العزازي والشيخ حمد الجمح والشيخ صالح السالم والأستاذ فيصل الفداء، والاتحاد العالمي المصري للعاملين بالخارج ممثلا عنه الدكتور حسن الجراحي وخالد عتمان وعادل حنفي، وعبر الجميع في كلماتهم عن مشاعر الحب والامتنان لسنوات خدمة عميد الجالية في المملكة، وقال الخبير السياحي حسين حتاته أن المستشار ميشيل فرج رمز مصري استظل الجميع تحت خيم محبته وتواضعه وكان بمثابة شعلة مضيئة أمام احتياجات الجميع، وطالب الحضور بأن يكونوا علي قدر المسئولية الوطنية والنزول الى صناديق الانتخابات للحفاظ علي مصر تحت حكم الرئيس السيسي ، وجاءت كلمة المستشار ميشيل فرج مؤثرة للغاية والتحمت معها مشاعر الحزن حيث قال اني ظللت 41 عاما خادما للجالية من اجل مصر الذي اعشقها، وقدم الشكر للسعوديين في شخص معالي الشيخ حمد الجميح الذي عمل معه مستشارا لشركته وعن كرم الضيافة والأصالة التي قوبل بها كمصري قبطي احتوته ارض الإسلام بكل محبة وترحاب وإنسانية ،وناشد الجميع أن يساندوا الرئيس السيسي بالنزول الى صناديق الانتخابات وعلي حسب قوله أن الرئيس هو عطية السماء لمصر والمنطقة جاءت به لإنقاذنا من السقوط في بئر الظلمات والضياع، وقال انه يصلي الى الرب بأن يأخذ من سنوات عمره ليعطيها للرئيس ويحافظ عليه.

وقد طالب بأن يلتفت الرئيس الى الكفاءات العاملة في الخارج ليستعين بها لخدمة مصر حيث هناك أمثال الخبير السياحي حسين حتاته ورجل الأعمال المصري الناجح حسن الجراحي ، وقام حسين حتاته بإهدائه درع الوطنية مصنوع من الهلال والصليب ، وبعدها جاءت كلمة أم المصريين بالخارج السيدة جانيت شفيق بدموع الوداع حيث بدأت بتوجيه كلمتها الى عميد الجالية بالأخ الذي لم تلده لي أمي وانهمرت في البكاء ومعها مشاعر الحضور، وبعد انتهاء مراسم الحفل التف الجميع حول المستشار فرج ميشيل وكان مؤثرا عندما رأيته يسدل النصائح ومشورة المحبة للحضور بأن يحبوا بعضهم البعض ويحافظوا علي مصر، وعند وداعه احتضنته والدموع تنهمر من عيني وهربت كلمات الوداع من محبرة ثقافتي وتركته يحتضن الجميع والدموع في عينيه ،وها هو عميد وخادم الإنسانية ترك السعودية وداعا المستشار ميشيل فرج.

shadow
shadow
shadow

الناشر

هند محمد
هند محمد

ديسك ومعد برامج

ديسك ومعد برامج

إعلان تجارى

ads
shadow

أترك تعليق