المؤتمر العربي الأفريقي للتنمية المستدامة يواصل أعماله ويؤكد أهمية الاستثمار في مصر بعد فوز الرئيس السيسي

أقتصاد / المؤتمر العربي الأفريقي للتنمية المستدامة يواصل أعماله ويؤكد أهمية الاستثمار في مصر بعد فوز الرئيس السيسي

أخبار عاجلة

.
shadow
shadow

المؤتمر العربي الأفريقي للتنمية المستدامة يواصل أعماله ويؤكد أهمية الاستثمار في مصر بعد فوز الرئيس السيسي

كتب : محمد عادل

_ هدى يسى : فتح أسواق جديدة في الدول الأفريقية والأسيوية.. وتوجيه المشروعات الاستثمارية للإقتصاد الأخضر لتحقيق بيئة نظيفة

_ بروتكول تعاون بين المستثمرات العرب والهيئة العربية للتصنيع لترويج المنتجات المصرية بدول أفريقيا

_ رسالة في حب مصر يقدمها أصغر طفل مصري مستثمر في اليابان

واصل المؤتمر العربي الأفريقي ـ في ظل التنمية المستدامة، الذي تنظمه جمعية المستثمرات العرب، أعماله لليوم الثالث على التوالي، بحضور نخبة من سيدات الأعمال العرب والأفارقة، بالدعم الكامل للرئيس عبد الفتاح السيسي، والدعوة إلى الاستثمار في مصر بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية.. وتعزيز التعاون والاستثمارات العربية والأفريقية المشتركة لتوحيد 760 مليون نسمة في الدول العربية والأفريقية لإحداث التغيير المنشود إقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وتحقيق التنمية المستدامة الحقيقية والقضاء على الإرهاب.

وأكدت د.هدى يسى، رئيس اتحاد المستثمرات العرب، أن جميع المستثمرين والمستثمرات، المشاركين في المؤتمر أكدوا دعمهم الكامل وسرعة بدء العديد من المشروعات الاستثمارية في مصر، عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية وفوز الرئيس عبد الفتاح السيسي.

كما أكدت، على أهمية الاستثمار في العراق لإعادة إعمارها،  وتحقيق التعاون المشترك مع الدول الأفريقية في مجالات الصناعة والاقتصاد والاستثمار، مشيرة إلى الإستفادة من البروتوكول الذي وقعه اتحاد المستثمرات العرب مع الهيئة العربية للتصنيع بهدف الترويج لمنتجاتها وفتح أسواق جديدة لها في الدول العربية والأفريقية، وقالت أن الهيئة العربية للتصنيع تشارك بقوة وفاعلية في تحقيق التنمية المستدامة والنهضة التنموية الشاملة التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشارت د. يسى إلى أهمية التعاون مع دولتي الكونغو الديموقراطية ونيجريا اللتان تشاركان في المؤتمر بوفد رسمي من حكومة البلدين وأبديا رغبتهما الشديدة في التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والاجتماعية وفي مجالات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ووجود بوادر نجاح الشراكة مع دولة الصين، ودولة اليابان خاصة بعد الإعلان عن إفتتاح مكتب لاتحاد المستثمرات العرب في اليابان بالتنسيق مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي.

وقالت، أن وجود هذا الجمع من الدول العربية والأفريقية إضافة إلى مشاركة دولتي اليابان والصين من قارة آسيا يؤكد دور الإستثمار في مصر وضخ رؤوس الأموال في ظل التنمية المستدامة وبدعم من الرئيس عبد الفتاح السيسي درع الأمان لمصر والعالم العربي كله من الإرهاب والتطرف.

وأشارت إلى الدور الذي قامت به دولة الإمارات في دعم اتحاد المستثمرات العرب، وتقديمها لمزيد من الأستثمارات المشتركة وفتح أسواق جديدة لمنتجات ومشروعات المستثمرات العرب.

وقالت شيلي باكيلي، الممثل الرسمي لحكومة الكونغو الديموقراطية في المؤتمر، جئت والوفد المرافق لنقدم 9950 ألف متر مربع في محافظة كينشاسا التي يسكنها 15 مليون نسمة، وهيَ المحافظة الاقتصادية لدولة الكونغو، جئنا لنقدم فيها الفرص الاستثمارية والصناعية والتجارية والسياحية وحتى البيئة، نحن لانستطيع التعامل مع المخلفات لدينا، كما نأمل أن يتكور الاستثمار لدينا إلى الصيد في هذه المحافظة المحاطة بنهر اللو وتتمتع بالبخار الكبيرة والصغيرة، مشيرة إلى أن الاستثمار في كينشاسا سيعود بفوائد مرتفعة جداً وعائد استثماري سريع وبمساندة رسمية من حكومة الكونغو.

وقالت مريم الرميثي، رئيسة مجلس سيدات أعمال دولة الإمارات، أن وجودنا في هذا المؤتمر ومنذ تأسيس اتحاد المستثمرات العرب يؤكد أهمية هذا الكيان وأهمية مصر بالنسبة لنا، وقد وقعنا العديد من الإتفاقيات الاستثمارية بيننا وبين اتحاد المستثمرات العرب، ومشيرة إلى أن مصر بها فرص ذهبية في كافة المجالات التجارية والصناعية والسياحية، وقد وضعنا خطة شاملة للبرامج والمشروعات بمعايير وأسس علمية سنعلن عنها قريباً.

وأكدت ريد الظاهري، عضو مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة بدولة الإمارات، إلى النهضة الاقتصادية التي حدثت بمصر خلال السنوات الأربع الماضية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدة على أن مصر ستصبح قوة اقتصادية لا يستهان بها خلال العامين القادمين بل ستنافس كبرى الدول الاقتصادية في العالم.

وأكدت بدرية البلوشي، إحدى المستثمرات من سلطنة عمان، أنها تشارك باتحاد المستثمرات العرب للمرة الأولى، ومؤكدة أن الإستثمار في مصر مثمر وناجح مائة بالمائة، ولهذا سنعمل على عقد الاتفاقيات المشتركة مستقبلاً.

وتحدثت د. فاطمة ابو شوك، رئيسة لجنة البيئة باتحاد المستثمرات العرب، عن مفهوم الإقتصاد الأخضر، مشيرة إلى أننا نستخدم الموارد الطبيعية بطريقة خاطئة وغير إرشادية ويجب تقنينها للأجيال القادمة، وتحويل المدن الصناعية لتكون صديقة للبيئة، وأكدت أن التنمية والبيئة محورين متلاقيين وأن أحد الدعائم الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة هو الإقتصاد الأخضر، بمعنى توجيه كافة المشروعات للإقتصاد الأخضر أي الإتجاه للطاقة المتجددة لحياة أفضل ووجود بيئة خضراء طبيعية واستخدام المواد الخام صديقة البيئة وتنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية والرياح وإعادة تدوير المخلفات وخفض نسبة الكربون والغازات الدفينة وإقامة مشروعات تتوافق مع التغيرات المناخية، وأن تكون الخطط المستقبلية بخفض استهلاك الكهرباء وإعادة تدوير مياه الصرف الصحي للري.

وطالبت د. فاطمة ابو شوك، أن يتجه أصحاب المشروعات الجديدة إلى الإقتصاد الأخضر بمساعدة وزارتي البيئة والصناعة. 

shadow
shadow
shadow

الناشر

mohamed adel
mohamed adel

صحفي

1هنا الوصف

إعلان تجارى

الأزمة التركية داخل اوروبا - الأزمة التركية داخل اوروبا
shadow

أترك تعليق