بيان الاتحاد الأوروبي بشأن الضربات في سوريا

سياسة / بيان الاتحاد الأوروبي بشأن الضربات في سوريا

أخبار عاجلة

.
shadow
shadow

بيان الاتحاد الأوروبي بشأن الضربات في سوريا

كتبت : هبه عبد الفتاح

يكرّر الاتحاد الأوروبي إدانته بأشدّ العبارات تكرار استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السوري، الأمر الذي أكـدته آلية التحقيق المشتركة التابع للأمم المتحدة و منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، و كما أفادت التقارير على نحو متواصل في الأشهر الماضية في الغوطة الشرقية و مناطق أخرى في سورية، بما في ذلك التقارير الأحدث حول هجوم كيماوي مدمّر على دوما.

في هذا السياق، تمّ إطلاع الاتحاد الأوروبي بشأن الضربات الجوية الأمريكية و الفرنسية و البريطانية التي استهدفت منشآت أسلحة كيماوية في سورية، و قد تمّ اتخاذ هذه التدابير المحددة لهدف واحد ألا و هو منع النظام السوري من المزيد من استخدام الأسلحة الكيماوية و المواد الكيماوية كأسلحة لقتل شعبه.

يتبنّى الاتحاد الأوروبي موقفاً داعماً لكافة الجهود الرّامية إلى منع استخدام الأسلحة الكيماوية. و يرى أن استمرارَ مواجهة المجتمع الدولي باستخدام الأسلحة الكيماوية أمٌر صادم على نحو بالغ، و هو ما أكدته بعثة تقصّي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية. تُظهر تقارير فريق تقييم الإعلان أنه لا يمكن إثبات أن الإعلان السوري دقيق و كامل على نحو تام وفقاً لمعاهدة الأسلحة الكيماوية.

إن المحاسبة ضرورية. استخدام الأسلحة الكيماوية أو المواد الكيماوية كأسلحة جريمةُ حرب و جريمة ضد الإنسانية. ستتمّ محاسبة المرتكبين على هذا الانتهاك للقانون الدولي. و عليه، يُعرب الاتحاد الأوروبي عن أسفه العميق إزاء عدم تجديد تفويض آلية التحقيق المشتركة بموجب قرار مجلس الأمن الأممي 2235 (2015) لتحديد مرتكبي الهجمات الكيماوية، و ذلك في شهر تشرين الثاني 2017. و بهذا الشأن، نرى أنه من المؤسف للغاية أن يفشل مجلس الأمن الأممي إلى الآن في تبنّي قرارٍ قوي لإعادة إنشاء آلية اتهام مستقلة لضمان محاسبة مرتكبي الهجمات بالأسلحة الكيماوية في سورية.

في تموز 2017 و آذار 2018، فرض الاتحاد الأوروبي إجراءاتٍ تقييدية إضافية على مسؤولين سوريين رفيعي المستوى و علماء سوريين على خلفية دورهم في تطوير أسلحة كيماوية و استخدامها، و هو يُبدي استعدادَه الدائم لأخذِ فرضِ المزيد من الإجراءات بعين الاعتبار، و بحسب المقتضيات.

يدعو الاتحاد الأوروبي البلدان جميعها، و لا سيما روسية و إيران، إلى تسخير نفوذهم لمنع المزيد من استخدام الأسلحة الكيماوية، و لا سيما من قبل النظام السوري، كما يدعم الشراكة الدولية ضد الإفلات من العقاب على استخدام الأسلحة الكيماوية.

يكرّر الاتحاد الأوروبي أنه من حلّ آخر للصراع السوري سوى الحلّ السياسي. لدينا هدف مشترك في منع أي تصعيد للعنف من شأنه أن يحوّل الأزمة السورية إلى مواجهة إقليمية أوسع ذات نتائج غير محسوبة تترتب على الشرق الأوسط و العالم كله فعلياً. يدعو الاتحاد الأوروبي أطراف الصراع جميعها، النظام و حلفاءه على وجه الخصوص، إلى تنفيذ فوري لوقف إطلاق النار، و ضمان مُتاحية إيصال المعونات الإنسانية و عمليات الإجلاء الطبي، و هو ما تمّ الاتفاق عليه بالإجماع في قرار مجلس الأمن الأممي 2401. كما يكرّر الاتحاد الأوروبي أن أي حلّ مستدام للصراع يتطلّب انتقالاً سياسياً حقيقياً بما ينسجم و قرار مجلس الأمن الأممي 2254 و بيان جنيف 2012 بتفاوضِ الأطرافِ السورية ضمن عملية جنيف برعاية الأمم المتحدة.

من المُزمـع عقد مؤتمر بركسل الثاني حـول سـورية في 24-25 نيسان 2018، و سـيرأسـه الاتـحاد الأوروبـي و الأمم المتحدة، و سيكون فرصة للمجتمع الدولي برمّته لإعادة إطلاقِ دعمه المسـتمر للعمليـة السـياسـية، و الالتزام بتعهّداتٍ جديـدة لمساعدة ضحايا الصراع المسـتمر الأسـاسـيين، ألا و هم أبـناء الشعب الســوري داخل ســورية و خارجها.

shadow
shadow
shadow

الناشر

Heba Abdel Fattah
Heba Abdel Fattah

رئيس التحرير التنفيذي

كاتبه صحفيه واعلاميه ومقدمه برنامج حوار من نار والرئيس التنفيذى لشركه فوكس ايجبت نيوز للدعايه والاعلان

إعلان تجارى

دول مجلس التعاون  -
shadow

أترك تعليق