السلطان وبناء المسجد الحرام (الجزء الثاني)

منوعات / شعر ومقالات / السلطان وبناء المسجد الحرام (الجزء الثاني)

أخبار عاجلة

.
shadow
shadow

السلطان وبناء المسجد الحرام (الجزء الثاني)

بقلم : د.محمد فتحي عبد العال

كانت فترة أسرة قلاوون علي مدار قرن من الزمان من أكثر فترات التاريخ المملوكي استقرارا الي أن آل الحكم الي الطفل الصالح حاجي بن علي بن شعبان أخر احفاد الناصر محمد بن قلاوون حيث قاد المملوك سيف الدين برقوق انقلابا ناعما علي الصبي وتولي السلطة في مصر مؤسسا لدولة المماليك البرجية أي الشراكسة...برقوق كان لقبا وليس اسما لهذا المملوك المؤسس وقد أطلق عليه لجحوظ بعينيه .

كان السلطان برقوق ذو نزعة صوفية جعلته يحب الفقراء ويتواضع معهم غير أنه كان مثل غيره من المماليك الذين سيطرت عليهم عاطفة الحب المثلي بالغلمان الحسان فغرقوا في الشذوذ والمجون .

قرب برقوق منه العلماء كما خفف الضرائب عن كاهل المصريين الا أن العلماء في هذه العصور كانوا من النماذج شديدة السوء فمثلا الشيخ يوسف المالطي والذي ولي قضاء الحنفية أفتي بأكل الحشيش !! وأن النظر في كتاب البخاري زندقة !!! لذلك فلا غرو أن يدير هؤلاء العلماء ظهروهم لبرقوق حينما تآمر عليه بعض الامراء المماليك ونفوه الي الكرك بل وافتوا بأهدار دمه..

في الليلة التي عزل فيها برقوق ونفي الي الكرك رزق من زوجته خوند شيرين بولد فأسماه ب( بلغاق) وتعني بالتركية الفتنة أو النحس !! تشاؤما بقدومه ..لكن مع نجاح برقوق في العودة الي الحكم مرة أخري عاد عن تسمية ابنه بالنحس واسماه فرج والحقيقة ان الاسم الذي اختاره له القدر في البداية كان الاكثر مناسبة لهذا المولود الذي لم يكن نحسا علي والده وحسب بل كان نحسا علي مصر كلها كما سوف نري فيما يلي .

حينما اقترب السلطان برقوق من النهاية اوصي بوصيتين غاية من الغرابة أولهما أن يدفن تحت اقدام مجموعة من الاولياء الصوفية طمعا في شماعتهم له !!والوصية الثانية كانت تشكيل مجلس للوصاية علي ابنائه الثلاثة فرج وابراهيم وعبد العزيز فقد كان يتمني أن يستمر الحكم في أسرته أسوة بأسرة قلاوون السابقة عليه ..

كان أول اختبار لفرج في توطيد دعائم حكمه هو تمرد الجبهة الشامية عليه فتوجه علي رأس جيش كبير الي دمشق حيث ضرب أعناق ما يربو علي أربعة وعشرين أميرا في ليلة واحدة ثم عاد الي القاهرة ..وما أن شعر فرج أن الامر قد استتب له بالشام حتي ساورته الشكوك حول الجبهة الداخلية بمصر وكانت تنتابه الهواجس بأن مؤامرة من الامراء الشراكسة تحاك ضده غير أنه لم يكن لديه الدليل وكان وزيره القاضي ابن غراب يعزز لديه هذه الهواجس ..فلجأ فرج الي حيلة من أغرب ما نقله التاريخ فقرر الهروب من قصر السلطنه والاختباء في دار ابن غراب ولما طالت غيبته اجتمع الامراء علي اختيار أخيه عبد العزيز خلفا له وكان صبيا هو الاخر ..

كانت عودة فرج مرة أخري برفقة ابن غراب ووسط انصاره من الامراء بمثابة الصاعقة فأعتقل الامراء الذين نصبوا أخيه كما اعتقل اخويه عبد العزيز وابراهيم وأودعهما بسجن الاسكندرية ثم أشاع موتهما بالحمي بعد ذلك !!!

أحاط فرج نفسه بشخصيات لا تقل عنه سوءا فتجد أسماء كالقاضي شمس الدين الصلتي والذي كان لديه قدرة فائقة علي التلون فقد عمل قاضيا مالكيا بدمشق ثم تحول ليكون قاضيا شافعيا بعد ذلك حسب التساهيل وحسب الاماكن الشاغرة !! ومن خاصته الامير سيف الدين بن مقبل الذي كان يقول لفرج: أنت أستاذي وأبي وربي ونبيي !!..وعرف عن فرج شرب الخمر والاستخفاف بالصلاة ومع ذلك فقد أقام مسجدا كبيرا وبه مدرسة لتدريس المذاهب الفقهية الاربعة وخانقاه فخمة واحاطها بمدينة متكاملة بأسواقها وخاناتها وحماماتها كما لم ينسي ان يخصص مدفنا له ..

السؤال لماذا حرص المماليك علي الرغم من ظلمهم علي اقامة العمائر الاسلامية والمساجد والمدارس الفخمة والاسبلة ؟!! انها علاقة فريدة ربطت بين الحكام والمحكومين في مصر فالشعب لا يعرف من الدين سوي حديث منسوب للنبي صلي الله عليه وسلم (وَتُطِيعُ لِلْأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ) بينما الحكام من المماليك لا يعلمون من الدين سوي حديث النبي صلي الله عليه وسلم (من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له بيتا في الجنة )..فبقي الشعب مستأنسا طائعا وبقي المماليك في جبروتهم وظلمهم للشعب الطائع ما دام بناء المساجد هو سفينتهم الفضائية للجنة وان الهبوا ظهور رعيتهم جورا !!!..فتجد المساجد تشيد والشعب يعتصره الجوع والمرض والاوبئة الفتاكة وحالة حاكمنا فرج لا تشذ عن هذه القاعدة فقد حدث قحط بالبلاد مصحوبا بوباء أودي بحياة ثلث سكان مصر ولم يفت ذلك في عضد فرج عن بناء بوابة عبوره الي الجنة !!!

كان فرج في حياته الخاصة لا يقل تطرفا فبعد طلاقه من خوند بنت صرق لم يغفر لها تعلقها بأمير هو ابن الطبلاوي فقتلهما دون شفقة..

في خضم هذه الصراعات وهذه الاحداث بمصر ..كانت قوات تيمورلنك المغولي تجتاح حلب ثم دمشق وتعمل السيف في أهلها دون هواده بينما تقاعس فرج عن نجدتهم وآثر السلامة ودخل في مهادنة مع تيمورلنك ..

قال المقريزي عن فرج بن برقوق :ان الله اقامه علي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا..

كانت نهاية فرج حينما اجتمع الامراء علي خلعه لفساده وتولية الخليفة المستعين بالله واستغلوا فرصة وجوده خارج القاهرة حيث حاصروه في قلعة دمشق وقتلوه ثم القوا بجثته خارج القلعة ..وتركت جثته دون دفن حتي رق احد الدمشقين له فدفنه صدقة وهكذا لم يشأ الله أن يدفن فرج في مسجده الحرام .

shadow
shadow
shadow

الناشر

د.محمد فتحي عبد العال
د.محمد فتحي عبد العال

د صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية وكاتب صحفي بشبكة فوكس

د.محمد فتحي عبد العال صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية وكاتب صحفي بشبكة فوكس حاصل علي دبلوم الدراسات العليا في الدراسات الاسلامية من المعهد العالي للدراسات الاسلامية رئيس قسم الجودة ومدير المكتب الفني بالهيئة العامة للتأمين الصحي فرع الشرقية

إعلان تجارى

ads
shadow

أترك تعليق